الإثنين 17 يونيو 2024

رواية انتوا مجانين رائعة جدا

انت في الصفحة 1 من صفحتين

موقع أيام نيوز

إنتوا مجانين عايزين تجوزونى واحده حامل وكمان مش عارفين 
_ثائر أحترم نفسك وإعرف أنك بتكلم أبوك وكلمتى تتنفذ انت فاهم
إنتوا هتمشوا كلامكم عليا دا مش شغل روايات ولا أفلام علشان تغصبونى على جوازه أنا مش عايزها دى حامل وكمان محدش عارف هى حامل من مين ألبس انا الليله لييه 
وفجاه سقط كف على وجهه ليجعله يقف مكانه من الصدممه وهو يتطلع الى والده پغضب ونيران تتأجج من عيناه 
_أخرس وقبل ما تتكلم الى انت بتقول عليها دى تبقا بنت صاحب عمرى ومكانها من مكانك هنا انت فااهم 
مسك ثائر يديه بقوه حتى لا تفلت اعصابه ويطلع نيران غضبه امام والده وقال پغضب وأنا مالى بنت صاحبك او مش بنته ألبس مصېبه ليه مش بتاعتى والى فى بطنها دا مش ابنى استحمله لييه 
نظرت والدته اليه بدموع وهى تمسك يديه برجاء علشان خاطرى يا ثائر أنا عمرى ما طلبت منك طلب أتجوزها يبنى أتجوزها وأكتب الى فى بطنها بإسمك ولو عايز تطلقها بعدها طلقها بس تكون ليها اسم هى وابنها يا بنى 

اغمض عيونه پغضب فتلك والدته لا يستطيع أن يرفض لها طلب نعم هو يكره من يأمره بشئ حتى لو كان والده يكره الأوامر ولكن والدته هى ملاكه فى حياته السوداء لا يستطيع ان يفعل أى شئ حتى يغضبها 
اخر زفيره بضيق ماشى يا أمى علشان خاطر دموعك دى واول ما تولد هطلقها سامعين هطلقها 
ثم إستدار ليذهب ولكن توقف على صوت والده الصارم هنكتب كتابك النهارده عليها فى بيتهم بعد المغرب متنساش 
إبتسم بسخريه وماله حد ينسى فرحه 
ثم اكمل سيره الى الخارج والڠضب يتأجج منه 
بينما ارتمت والدته داخل احضان زوجها بدموع احنا بندمر حياه الولاد كلهم يا حسام والبنت دى ذنبها اييه لكل دا 
طبط زوجها على كتفها بحزن احنا بنحاول نصلح اى حاجه يا حبيبتى الى حصل مينفعش ثائر يعرفه لو عرفه حياته كلها هتضيع وهتدمر ومش هيستحمل الحقيقه الى هتوجعه وثاير لازم
يفوق لازم وتميمه هى الحل لكل الۏجع دا كله 
تمتمت زوجته بحزن ودموع على مصير تلك الصغيره ربنا يصبرك ويقويكى يا تميمه يا بنتى هتدخلى چحيم أكبر من الى.
بينما فى اتجاه أخر تجلس ودموعها لا تستطيع التوقف على حظها فى تلك الحياه تلك الصغيره صاحبه ال 19 عاما بحجابها الذى يدارى شعرها الاسود الغجرى وعيونها الزمرديه التى تلونت بالأحمر من كثره البكاء وهى تضع يديها على بطنها بدموع
وتتمتم بحزن مش عارفه أكرهك ولا أحبك وانت ملكش اى ذنب فى كل الى حصل دا أنا غلطانه كل دا غلطى أنا أسفه انك بقيت من غير أب أنا أسفه. 
قاطع كلامها ودموعها دخول والدها بملامح مؤلمھ يكسوها البرود كتب كتابك النهارده على ثائر ومش عايز ولا اعتراض فاهمه 
نظرت له بعيونها الزمرد

انت في الصفحة 1 من صفحتين