الأحد 14 يوليو 2024

قصه الملك

انت في الصفحة 1 من 3 صفحات

موقع أيام نيوز

كان يعيش ملك متزوج لمدة عشر سنوات لكنه لم ينجب اطفال وفى يوم من الايام جاء راهب إلى الملك وقال له ما دمت قلقا بسبب ان ليس لك ولد فأنى أستطيع ان اعطى الملكة دواء وستنجب ولدين توأمين لكن عليك ان تعدنى اولا بانك ستأخذ طفل واحد من التوأمان وتعطينى الآخر. 
رأى الملك ان هذا الشرط عسير لكنه كان ېحترق شوقا ليخلف ولدا يحمل اسمه ويرث ثروته ومملكته فوافق على شرط الراهب تناولت الملكة الدواء وبعد مدة ولدت ولدين توأمين ومرت سنوات عديدة ولم يظهر الراهب المتسول ليأخذ نصيبه فظن الملك والملكة حينها ان الراهب قد ماټ خصوصا انه كان عجوزا عندما اتى إليهم فأزالوا من اذهانهم كل الخۏف والقلق.
كان الراهب حيا يرزق وكان يعد السنين بحرص شديد من الناحية الاخرى اهتم الملك بأبنائه اهتمام كبير فعلمهما ركوب الخيل ورمي السهام والمبارزة بالسيف واشياء كثيرة فقد أعجب الناس كلهم بهما وعندما بلغوا السادسة عشرة ظهر الراهب عند بوابة القصر وطالب الملك بتحقيق وعده.

ارتجف قلب الملك وقلب الملكة ايضا فهما اعتقدوا ان الراهب ماټ واختفى عن وجه الأرض لكن يا لدهشتهما إذ رأياه حيا واقفا بشحمه ولحمه عند بوابة القصر يطلب واحدا من ابنهما الشابين استولى على الملك والملكة الكرب الشديد وغمرهما الحزن لكن لم يكن أمامهما سوي ان يعطوا الراهب واحد من ابنهما وإلا لعڼة الراهب تحل عليهم وتحولهم إلى رماد.
حزن الاخوة لانهما لا يعرفان شيئا عن هذا الوعد من قبل فقال الاخ الأصغر للأكبر أنت الأكبر يجب ان تظل مع ابي وامى وتتحمل مسؤوليتهم ومسؤولية المملكة وقال الأكبر للأصغر أنت أصغر مني وأنت قرة عين أبي وأمي فلتبق أنت وسأذهب أنا وبعد ان تحايلوا علي بعض لفترة طويلة ذهب الأمير الكبير مع الراهب وقبل أن يغادر أبويه وزرع بيديه شجرة في فناء القصر وقال لأبيه وأمه وأخيه هذه الشجرة هي حياتي حين تكون خضراء طرية فاعلموا أن الأمور تسير على خير حال وحين ترون أجزاء منها تذبل فاعلموا أنني مريض وحين تذبل الشجرة كلها فاعلموا أني قد مت!
عانق الامير الكبير الملك والملكة والأخ وذهب مع الراهب وبينما كان الراهب والأمير يسيران في طريقهما نحو الغابة وجدوا مجموعة كلاب على جانب الطريق قال أحدهما لأمه اريد يا أمي أن أذهب مع هذا الشاب الوسيم الذي لابد من أنه أمير فسمحت له الأم بالذهاب فأخذ الأمير مسرورا الجرو كرفيق له وظلوا يسيرون حتي وجدوا أنثى صقر على شجرة بجانب الطريق مع ابنائها فقال احد الصقور الصغار لامه أريد يا أمي أن أذهب مع ذلك الشاب الوسيم الذي لابد من أنه ابن ملك فقالت له الأم اذهب فأخذ الامير الطائر معه.
واصل الراهب
والأمير

والجرو

انت في الصفحة 1 من 3 صفحات